اسباب القشعريرة في الرأس

اسباب القشعريرة في الرأس

  • قشعريرة في الأطراف ، سواء في اليدين أو القدمين ، تحدث نتيجة الجلوس لفترة طويلة مع عقد الساقين ، أو النوم في الوضع الخاطئ والذراع تحت الرأس.
  • السبب الرئيسي للقشعريرة هو الضغط على العصب القريب من المنطقة ، والذي يتلاشى تدريجياً مع انحسار الضغط.
  • في بعض الأحيان قد تكون القشعريرة مؤقتة وسريعة ، وفي أحيان أخرى قد تكون مستمرة.
  • كما أن هناك بعض الأمراض التي تضر بالأعصاب والتي قد تسبب الشعور بقشعريرة. ومن أسباب الصداع ما يلي:

التهابات الجيوب الأنفية والجهاز التنفسي

  • يمكن أن يؤدي التهاب الجيوب الأنفية وتورمها وتهيُّجها إلى الضغط على الأعصاب المحيطة في منطقة الرأس ، مما يؤدي إلى حدوث ارتباك في الرأس.

الشعور بالقلق والتوتر

  • يتسبب القلق والتوتر في إفراز بعض الهرمونات المسؤولة عن تنظيم التدفق وتدفق الدم إلى مناطق مختلفة من الجسم ، مثل النورأدرينالين.
  • يؤدي هذا إلى تدفق الدم إلى الرأس ويسبب قشعريرة في بعض الأحيان.

صداع الراس

  • يمكن أن يسبب صداع إما:
    • الصداع النصفي.
    • الصداع العنقودي.
    • صداع العين.
  • يغير تدفق الدم داخل الجسم وبالتالي يسبب قشعريرة في الرأس.

مريض بالسكر

  • في حالة عدم وجود علاج مناسب أو نظام غذائي ، يتسبب مرض السكري في حدوث خلل وتلف في أعصاب الأطراف أو في الوجه والرأس ، وهو ما قد يكون أحد أسباب قشعريرة الرعب.

العلاجات الدوائية

  • بعض الأدوية ، مثل الأدوية المضادة للصرع ، وأدوية العلاج الكيميائي أو الكحول والمخدرات ، هي أحد أسباب القشعريرة

إصابة بالرأس

  • خاصة إذا كانت الإصابة في مؤخرة الرأس ، فقد يؤدي ذلك إلى تلف الأعصاب في الدماغ والتسبب في قشعريرة في الرأس والوجه.

أمراض المناعة الذاتية

  • تعد أمراض المناعة الذاتية مثل التصلب المتعدد أحد الأسباب الرئيسية لقشعريرة في الرأس والوجه.
  • إنه مرض نادر يهاجم فيه الجهاز المناعي عن طريق الخطأ الجهاز العصبي المركزي ، مما قد يؤدي إلى تلف الأعصاب في جميع أنحاء الجسم ، بما في ذلك منطقة الرأس ، مما يسبب قشعريرة.
  • بالإضافة إلى هذا المرض ، هناك أيضًا بعض أمراض المناعة الذاتية الأخرى مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة التي لها دور في الإوز.

بعض أنواع الالتهابات البكتيرية والفيروسية

  • هذه الحالة هي سبب غير شائع لقشعريرة في الرأس ، ولكنها قد تسبب قشعريرة في الرأس ، مثل:
    • فيروس الهربس.
    • فيروس نقص المناعة.
    • التهاب الكبد ج.

أسباب عامة

  • هجوم الدماغ.
  • ألم في العصب الخامس.
  • وجود أورام في المخ.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • نقص فيتامين ب 12.
  • ضغط دم مرتفع.
  • الأمراض الجلدية التي تصيب فروة الرأس مثل الإكزيما.

التدخين والحساسية

  • يمكن أن يسبب التدخين ، والخضوع للعلاج الإشعاعي ، وشرب المشروبات الكحولية ، والحساسية لأنواع معينة من الطعام قشعريرة.
  • أيضًا ، الأشخاص الذين تحتوي أجسامهم على مستويات عالية بشكل غير طبيعي من بعض المعادن ، مثل الكالسيوم والصوديوم والبوتاسيوم ، يكونون عرضة للإصابة بالصداع.
  • قد يكون هذا الشعور ناتجًا عن خلل في الأعصاب في الرقبة أو اليد ، مما يؤثر على الرأس.
  • وأيضًا عندما تكون العضلات في تلك المنطقة ضعيفة أو متشنجة أو مشدودة ، خاصة عضلات العنق والكتفين.

أعراض قشعريرة في الرأس

  • بعد التعرف على الأسباب العديدة للقشعريرة ، إليك أهم الأعراض المرتبطة بالقشعريرة.
  • يمكن أن تكون القشعريرة بشكل عام علامة على وجود مشكلة أو اضطراب في الجسم ، وقد تحدث بشكل مؤقت.
  • قد تكون قشعريرة مصحوبة بقشعريرة في أماكن أخرى بالقرب من الجسم ، ومن بين الأعراض التي قد يشعر بها الشخص المصاب:
    • الإحساس بالوخز في جانب واحد من الرأس ، مثل الجانب الأيسر أو الأيمن ، أو أعلى الرأس أو أسفله.
    • الشعور بوخز في الأذن أو الوجه.
    • الشعور بقشعريرة في الرأس ، في أحد جانبي الوجه أو كلاهما.
    • الشعور بالدوار أو الدوخة مع القشعريرة.

علاج صرخة الرعب

  • عادة في كثير من الحالات تختفي القشعريرة دون الحاجة إلى علاج ، ولكن إذا تكررت مرة أخرى ، يجب أن ترى طبيبك.
  • عادة يقوم الطبيب بإجراء الفحص البدني للشخص ، بالإضافة إلى إجراء بعض التحاليل الطبية مثل:
    • تحاليل الدم.
    • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • بهدف اكتشاف أسباب القشعريرة ، ووصف العلاج المناسب للمساعدة في التخلص من القشعريرة.

يمكن أن تساعد بعض النصائح أيضًا في علاج قشعريرة ، وهي كالتالي:

  • التخلص من مشاعر القلق والاكتئاب والتوتر.
  • ممارسة الرياضة ، وخاصة المشي والسباحة والجري ، لتنشيط الدورة الدموية وتعزيز تدفق الدم إلى فروة الرأس والرقبة.
  • مارس تمارين الاسترخاء لعضلات العنق والكتف.
  • حاول تغيير الأدوية التي لها آثار جانبية مثل التنميل والوخز في الرأس واستبدالها بأنواع أخرى من الأدوية تحت إشراف طبيبك.
  • خذ بعض مضادات القشعريرة ، مثل Prozac ، بعد استشارة طبيبك لهذه الحالات. حيث أنه يخفف من الشعور الداخلي بالقلق والتوتر ، وبالتالي يمنع تنميل فروة الرأس.
  • تناول الأطعمة أو المكملات الغذائية التي تحتوي على عناصر غذائية مهمة ، مثل:
    • فيتامين ب 1.
    • فيتامين ب 12.
    • فيتامين ب 6.
  • من الممكن أيضًا تناول Neurobion ، الذي يحتوي على كل هذه الفيتامينات ، والتي يمكن تناولها كدواء عن طريق الفم ، أو كحقنة في العضلات.
  • الالتزام بنظام غذائي صحي يحتوي على مواد تعزز الدورة الدموية وتمنع الدم من الاستقرار في الشرايين الدقيقة.
  • قم ببعض التمارين لتقوية الأعصاب.

أسباب قشعريرة في الجسم

تؤثر القشعريرة أيضًا على أجزاء أخرى من الجسم ، مثل:

قشعريرة في الأمعاء والمعدة

  • يسبب التهاب المعدة والأمعاء عدة أعراض ، منها:
    • صرخة الرعب
    • صداع الراس.
    • ألم عضلي؛
  • هي عدوى تسببها عدوى بكتيرية أو فيروسية ، وتحدث قشعريرة ، سواء كانت العدوى بكتيرية أو فيروسية.
  • يمكن أن يحدث التهاب المعدة أيضًا بسبب الحساسية تجاه بعض الأطعمة والأدوية.

التهاب البروستات

  • وهو أحد أكثر أنواع التهابات الأعضاء التناسلية شيوعًا عند الرجال دون سن الخمسين.
  • تقع غدة البروستاتا أسفل المثانة ، ويؤدي التهابها من خلال عدوى بكتيرية إلى قشعريرة ، بالإضافة إلى ما يلي:
    • صعوبة التبول
    • كثرة التبول.
    • مع أعراض تشبه أعراض الانفلونزا.
    • يكون البول عكرًا أو دمويًا.

أسباب أخرى

بعض الحالات الأخرى قد تسبب قشعريرة في مناطق مختلفة من الجسم ، ومن أهم هذه الحالات:

  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • التهاب السحايا.
  • إلتهاب الحلق.
  • التهاب رئوي.
  • التهاب المسالك البولية.
  • عدوى الجمرة الخبيثة.
  • عدوى الملاريا.
  • عدوى المثانة.
  • سرطان العظام.
  • حماقة.
  • عدوى فيروس نقص المناعة البشرية.
  • مرض خدش القطة.
  • الحصبة الألمانية.
  • عدوى الكلى.
  • مرض السل.
  • حزام النار.
  • الإنتان.
  • انخفاض درجة حرارة الجسم.