الصوت العالي عند النساء

الصوت العالي عند النساء تحدث العديد من الخلافات بين الزوجين أو أفراد الأسرة بسبب نبرات الصوت العالية والكلمات غير اللائقة ، والتي قد تحدث عمدًا أو عمدًا ، حيث تلجأ بعض النساء إلى التعبير عن غضبهن وموقفهن بنبرة صوت عالية ، والتي تتراوح بين الحدة والعنف ، وهذا يهدد صفاء الحياة الأسرية ويؤدي أيضًا إلى تفككها ، وشدة النبرة الصوتية في الغضب هي شعور إنساني طبيعي ، لكنها قد تصبح مدمرة للعلاقات والحياة الأسرية على وجه الخصوص ، خاصة إذا لم يتم التحكم بها في الوقت المناسب. 

في هذه المقالة سوف نتعرف على الصوت العالي عند النساء

صوت عال عند النساء

لا يحرم على المرأة أن ترفع صوتها ، حتى لو كان ذلك عمدًا ، بشرط أن يكون موضوع الكلام ولا يترتب عليه قول الأنثى للقتنة. ويختلف صوت المرأة بين العلماء في كونها عورة ويحرم رفعها في حدود. يتمثل الصوت العالي لدى النساء في الآتي:

نبرة الصوت سلاح فتاك للمرأة

نبرة الصوت هي وسيلة لإرسال رسائل معينة إلى المستلم ، ولها دلالات تعبر عن لغة الجسد ، وتختلف باختلاف عمليات الاتصال اللفظي والصوتي ، والتي تبدأ من نبرة التهديد إلى درجة الصراخ ، و لذلك يمكننا القول أن نبرة الصوت من الأدوات المهمة التي تستخدمها المرأة في حياتها الزوجية للتأثير على زواجها في كثير من المواقف ، وهذا قد يهدد الحياة الزوجية ويفقد الاحترام بينها وبين شريكها.

لا يهدد الرجل بصوت عالٍ أو نبرة حادة

تحاول بعض النساء إثبات رأيهن في الخلافات والنقاشات الزوجية التي تبدأ نبرة صوتهن في اتخاذ منحنى من الحدة والصرامة ، وهنا ينظر الرجل إلى المرأة على أنها امرأة متسلطة تلجأ إلى إخافته بصوتها العالي ، مما يدل على ضعف شخصيتها ، حيث يصفها بعدم الأدب لكسرها وكسر حاجز الاحترام بينهما.

النساء هن أكبر الخاسرين من شدة صوتهن

وقد أوضح الكثيرون أن النغمات العالية لصوت المرأة قد تسبب خلافات بين الزوجين والعلاقات العامة في المجتمع ، وتتمثل في:

  • نغمات حادة
  • نغمات تهديدية قد تصل في بعض الأحيان إلى صراخ
  • المرأة المتسلطة بصوت عال هي الخاسرة في كل الأحوال ، لأنها تستخف بمكانتها واحترام الزوج لها.

يمكن أن يتسبب صوت المرأة العالي في الطلاق

يؤكد الكثيرون أن كثرة حالات الطلاق في المجتمعات العربية قد يكون سببها النقاشات الحادة وتبادل الألفاظ النابية والشتائم ، وكذلك الصوت العالي الذي يصل إلى حد الصراخ ، الأمر الذي يؤدي في النهاية إلى الانفصال وإنهاء الحياة الزوجية. بسبب العصبية المفرطة ونبرة الكلام الحادة وهذه بشكل عام قضية تثير غضب جميع الرجال. وهم بعيدون عنها ، ولا يمكنهم التكيف معها.

حكم رفع المرأة صوتها على زوجها

لا يجوز للمرأة أن ترفع صوتها على زوجها خاصة في حالات الغضب ، وعليها أن تدرك حق زوجها وتقدره ، ورفع صوتها على الزوج أو إهانته يدخل باب العقوق المحرمة مما يعطي. للزوج أن يعامل زوجته على أنها معصية ، فيجب على المرأة أن تلتزم بالهدى النبوي في حالة الغضب.

في نهاية المقال يمكننا القول أن الصوت العالي عند المرأة قد يتسبب في خسارة وتدمير العديد من العلاقات ، وأهمها العلاقات الأسرية ، لذلك ننصح كل امرأة بعدم مواجهة المواقف الصعبة بصوت عالٍ والتحدث بهدوء لفرض احترامها وثقتها بنفسها أمام الآخرين.