اهتزاز الجسم لا إرادي وانواعه

اهتزاز الجسم لا إرادي وانواعه

يحدث اهتزاز الجسم اللاإرادي لكثير من الأشخاص كعرض مفاجئ ولا يتكرر مرة أخرى إذا كان نتيجة الإجهاد النفسي أو التعرض لنزلات البرد الشديدة التي تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم ، وبالتالي حدوث قشعريرة داخل الجسم.

تحدث اهتزازات لا إرادية بالجسم نتيجة التعرض لبعض العوامل ، والتي سنذكرها بسرعة في الآتي:

  • اهتزاز الجسم اللاإرادي هو رعشة تحدث فجأة للإنسان دون تدخله فيها ، وعادة ما تكون طبيعية في حالة التعرض لنزلات البرد الشديدة وارتفاع درجة حرارة الشخص.
  • يمكن أن تحدث هذه الهزات المفاجئة نتيجة عدم الالتزام بمواعيد نوم ثابتة وزيادة كبيرة في تناول الكافيين ، خاصة في المساء ، مما يجعل الجسم مضطربًا وتحدث مثل هذه الهزات فجأة.
  • عند البقاء في وضع ثابت لفترات طويلة ، تحدث رعشة لا إرادية عند الوقوف نتيجة وقوف الجسم ثابتًا لفترة طويلة في وضع واحد.
  • تؤثر الحالة النفسية السيئة والتوتر لدى الإنسان سلبًا على الجسم مما يؤدي إلى ارتجافه فجأة.
  • هناك أمراض يكون اهتزاز الجسم اللاإرادي نتيجة طبيعية لها ، خاصة بالنسبة لكبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا.

أنواع اهتزازات الجسم

هناك نوعان من الاهتزازات التي يمكن أن يتعرض لها الإنسان ، وهما:

1- الاهتزازات الساكنة

يعني رعشة مفاجئة عند الاستلقاء أو الجلوس في الأصابع أو اليدين ، ويختفي الهزات بمجرد أن ينتقل الشخص من وضع الراحة إلى وضع الحركة.

2- الاهتزازات الحركية

هناك عدة أنواع:

  • اهتزاز المحرك ناتج عن تحريك جزء من الجسم بإرادة الشخص نفسه.
  • الهز المتعمد ، كخدش جزء من الجسم بالأصابع.
  • الاهتزاز الموضعي الذي يحدث عندما يتم رفع شيء ما ضد جاذبية الأرض.
  • اهتزاز خاص يحدث أثناء الكتابة أو شيء مشابه.
  • تحدث الاهتزازات متساوية القياس على شكل تقلصات عضلية مفردة.

فئات اهتزازات الجسم

هناك أنواع من الأمراض التي تصيب الشخص المصاب بعيب يجعله غير قادر على التحكم في جسمه ، ومنها ما يلي:

هزات باركنسون

  • مرض يسببه خلل في الأعصاب نتيجة نقص هرمون الدوبامين المسئول عن الحركة الطبيعية للجسم مما يجعل الجسم الانعكاسي يهتز كأحد الأعراض الواضحة لمرضى باركنسون.
  • غالبًا ما تكون الرعشات اللاإرادية في الجسم على شكل رعشات واهتزازات في الذراعين والساقين ، مما يقيد حركة المريض ويحد من نشاطه اليومي بسبب تلك الرعشات المستمرة ، والتي تعد من الأعراض الطبيعية لمرضى باركنسون.
  • يصيب هذا المرض كبار السن فوق سن الستين ، حيث قد تحدث رعشات في جانب واحد من الجسم بسبب عيوب في بعض أجزاء الدماغ.

2- هزات التوتر

  • يؤثر خلل التوتر العضلي على المرضى الذين يعانون من تقلصات عضلية لا إرادية تؤدي إلى التواء الرقبة على سبيل المثال ، والصرع مرض يحدث نتيجة خلل في الدماغ.
  • وينتج عن ذلك رعشات شديدة للمريض بشكل مفاجئ حيث تحدث رعشات لا إرادية بالجسم عند مرضى الصرع مما يعرض المريض للخطر إذا لم يلتفت لمن حوله.

3- هزات المخيخ

معظم المرضى الذين يعانون من السكتة الدماغية يكونون أكثر عرضة للإصابة بهزات عفوية في الجسم ، في حالة حدوث ورم في المخ ، أو إصابة المريض بسكتة دماغية ، أو الإفراط في تناول الكحول وبعض الأدوية ، مما يؤدي إلى اهتزاز الجسم بشكل لا إرادي.

4- هزات نفسية

تتعلق بالحالة النفسية للشخص ، حيث تحدث الهزات فجأة وتختفي أيضًا بشكل مفاجئ ، الشعور بالخوف أو الصدمة عند خوف الشخص ، يتم إفراز هرمون الأدرينالين الذي يجعل الجسم مضطربًا وعرضة للارتعاش المفاجئ.

5- هزات الانتصاب

والمراد هنا الهزات المفاجئة في الساقين ، حيث تنقبض عضلة الربلة بسرعة بمجرد الوقوف بعد الجلوس لفترات طويلة.

6- هزات فسيولوجية

  • والمراد هنا رد فعل الجسم لبعض الأدوية ، أو انخفاض مستويات السكر في الدم ، أو اتجاهات في وظيفة الغدة الدرقية ، والغدة الدرقية من أهم الغدد في الجسم التي تنظم وتحافظ على العديد من العمليات الحيوية. درجة حرارة الجسم ثابتة.
  • لذلك ، عند حدوث خلل في الغدة الدرقية ، فإنه ينتج عنه بشكل حدسي خلل في الوظائف الحيوية ، مما يؤدي بدوره إلى اهتزاز الجسم بشكل لا إرادي. يجب الذهاب للطبيب لعلاج اختلال توازن الغدة الدرقية والذي بدوره يساعد على اختفاء الهزات اللاإرادي في الجسم.

علاج اهتزاز الجسم

في حالة تكرار اهتزاز الجسم اللاإرادي ، يجب على المريض التوجه إلى الطبيب لإجراء فحص شامل لمعرفة سبب هذه الأعراض.

كما ذكرنا أن اهتزاز الجسم يمكن أن يكون عرضًا مرضيًا ، لذلك عند علاج المرض تختفي الهزات الجسدية اللاإرادية مما يلي. سنصف الأنواع التي قد تستجيب للعلاج:

1- هزات فسيولوجية

يحدث هذا بسبب خلل في الغدة الدرقية ، لذلك عندما تتناول الدواء المناسب الذي ينظم هرمونات الغدة الدرقية ، ستختفي ردود فعل الجسم.

2- هزات غير مبرره

يتم وصف بعض الأدوية الموصوفة مثل لابيتالول أو بروبرانولول لعلاج اهتزاز الجسم اللاإرادي في المرضى الذين يعانون من الهزات مجهول السبب.

3- هزات التوتر

يمكن علاج الهزات والتوتر عن طريق الحقن العضلي من توكسين البوتولينوم ومضادات الكولين.

4- هزات الانتصاب

لعلاج هذا النوع يجب إعطاء المريض كلونازيبام وبريميدون.

أسباب أخرى للاهتزاز الانعكاسي في الجسم

هناك بعض الأسباب العرضية التي يتعرض لها الشخص وتؤدي إلى رعشة مفاجئة في الجسم ، وهي كالتالي:

1- الشعور بالبرد

عند التعرض للهواء البارد ، يرتفع الجسم بشكل طبيعي نتيجة عدم توازن تدفق الدم داخل الجسم ، لذا فإن الهزات من الأعراض الطبيعية التي تتطلب بعض التمارين لتدفأ مما يجعل الجسم قادرًا على تنشيط الدورة الدموية بحيث يتدفق الدم بشكل طبيعي داخل الجسم.

2- التعرض للحرارة

عندما ترتفع درجة حرارة الشخص أعلى بكثير من المعتاد ، فمن الطبيعي أن تصاب بقشعريرة أو رجفة تجعلك تشعر بالبرد.

3- فقر الدم

يتسبب نقص الحديد في الجسم في نقص الأكسجين لخلايا الجسم مما يتسبب في حدوث رعشات داخلية بالجسم وصدمات مفاجئة ، لذلك من الممكن الالتزام بنظام غذائي متكامل مع تناول الأدوية المحتوية على الحديد لتجنب اهتزاز الجسم اللاإرادي.

4 الضغط النفسي

عندما يعاني الشخص من مرض عقلي دون تلقي العلاج المناسب ، فإن التوتر والشك المرتبطين بهذه الضغوط يسببان صدمات مفاجئة للجسم ، لذلك مع العلاج المناسب يمكن أن تختفي الصدمات المفاجئة للجسم.

5- الاهتزازات عند النوم

يعاني بعض الأشخاص أحيانًا من رعشات مفاجئة عند دخولهم مراحل النوم العميقة ، مما يتسبب في استيقاظ الشخص وصعوبة في العودة إلى النوم. تحدث هذه الاهتزازات لبعض الأشخاص الذين لا يحصلون على قسط كافٍ من النوم ويستهلكون الكثير من المنبهات ، مثل الشاي والقهوة ، وخاصةً في الليل.

أحيانًا تكون الهزات المفاجئة مؤشرًا واضحًا على وجود مشكلة صحية لا ينبغي التغاضي عنها حتى يتم تصحيح المشكلة واتخاذ مسار علاج للتخلص من الشعور.