تجربتي مع الخلايا الجذعية للبشرة

تجربتي مع الخلايا الجذعية للبشرة ظهرت في الآونة الأخيرة تقنية جديدة أحدثت ثورة في عالم مستحضرات التجميل التي اشتهرت بحقن الخلايا الجذعية أو البلازما ، حيث كان استخدامها في السابق يقتصر على علاج الأمراض الشديدة وآثار الحروق ، ثم أصبحت وسيلة في مستحضرات التجميل لعلاج علامات التقدم. في هذا العمر ، والذي يعطي نتائج مذهلة للبشرة ، لذلك سنتعرف الآن في هذا المقال على تجربتي مع الخلايا الجذعية للبشرة.

تجربتي مع خلايا الجلد الجذعية

كنت أعاني من ظهور علامات التجاعيد والشيخوخة كثيرا في بشرتي وخاصة في المنطقة المحيطة بالعين والتي تظهر العديد من الخطوط الدقيقة على الوجه مما يجعلني أشعر بالخجل ويسبب لي الشعور بالضيق عندما أراها في المرآة ، وبدأت في استخدام العديد من الكريمات والعلامات التجارية ، وطرق مختلفة لا تتخلص من هذه المشكلة حتى تساعدني في إخفاء هذه العلامات والترهلات ، لكنها لم تحقق أي نتائج ، ثم سمعت عن حقن البلازما وتجربتي معها يكون على النحو التالي:

  • بدأت الجلسة بوضع الطبيب مخدر موضعي على وجهي قبل نصف ساعة من إجراء العملية وذلك للتخفيف من الآلام.
  • قام بسحب عينة من دمي ، ثم وضعها عمداً في آلة خاصة سريعة الدوران لفصل مكونات الدم عن بعضها البعض ، ولم تستغرق هذه الخطوة أكثر من 15 دقيقة.
  • أخذ الطبيب الخلايا الجذعية أو البلازما ثم فصلها عن باقي مكونات الدم ، ثم أضاف إليها العديد من المواد الخاصة لمضاعفة فعاليتها.
  • ثم مرر جهازًا يحتوي على مجموعة من الحقن الدقيقة على وجهي لجعلها أكثر دقة في امتصاص الخلايا الجذعية والمواد المفيدة ، ثم بدأ بحقن الخلايا الجذعية في نقاط مختلفة من وجهي.
  • استغرقت هذه العملية حوالي ساعة ، لا أكثر.

ما هي مميزات عملية الخلايا الجذعية للجلد؟

كما قلت سابقاً عن سبب اختيار حقن الخلايا الجذعية للبلازما في الجلد واختيارها على التقنيات الأخرى ، لأنها آمنة ولا تحمل أي مخاطر ، وحيث أن نتائجها طبيعية ومرضية ، ولها مزايا عديدة ، وهي كالتالي:

  • يضخ الأكسجين ، ويحسن الدورة الدموية في الجلد ، ويحفز إنتاج الكولاجين بكميات كبيرة ، حتى يتمكن الجلد من استعادة صحته ونضارته.
  • يعالج جميع أنواع آلام التجاعيد ، وتستمر نتائجه لفترة أطول مقارنة بالحقن الأخرى ، والتي يتم إجراؤها عادة لإخفاء التجاعيد.
  • يقلل من شدة الهالات السوداء بشكل ملحوظ.
  • يعالج الندبات وجروح الوجه وحب الشباب وتدلي الجفون.
  • حيث أن تجربتي مع الخلايا الجذعية كانت مرضية للغاية بسبب النتائج التي حققتها في بشرة وجهي ، وكان الأمر يستحق التجربة.

عيوب استخدام الخلايا الجذعية في علاج الجلد

هناك العديد من العيوب التي تستخدمها إبر الخلايا الجذعية للجلد ، لما لها من مزايا عديدة ، كما أن لها العديد من العيوب ، حيث تتمثل عيوب استخدام حقن البلازما في الآتي:

  • من أهم عيوب الخلايا الجذعية أنها من العمليات المكلفة والتي قد تكلف حوالي 25 ألف دولار أمريكي.
  • يجب أن يتم إجراؤها من قبل طبيب يتمتع بمهارة عالية وخبرة واسعة في استخدام هذه التقنية في العلاج.
  • لا ينصح الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري باستخدام هذه التقنية لعلاج الجلد ، وذلك بسبب صعوبة التئام جروحهم بسرعة.
  • في كثير من الحالات ، يسبب مشاكل جلدية خفيفة ، لكنه يزول مع مرور الوقت.

أمراض الخلايا الجذعية الجلدية

هناك العديد من الشروط التي يجب أن يستوفيها المرشح لإجراء حقن البلازما الحية في الجلد ، ومن هذه الشروط ما يلي:

  • يجب أن يكون الشخص بصحة جيدة ، ولا يعاني من أي أمراض مزمنة مثل الضغط والسكري ، ومن الضروري ألا يعاني من تدفق الدم.
  • يشترط أن يكون الشخص غير مدخن ، وذلك لأن التدخين يساعد على إبطاء عملية الشفاء ، ويؤدي إلى تدمير نتيجة حقن الخلايا الجذعية للجلد.
  • يجب أن يتوقف الشخص تمامًا عن تناول الأسبرين أو المسكنات المختلفة التي تساهم في حدوث العدوى في مجرى الدم.

هل هناك فرق بين الخلايا الجذعية الجلدية وحقن البلازما؟

الفرق بين الخلايا الجذعية الجلدية وحقن البلازما ، وجواب السؤال: هل هناك فرق بين الخلايا الجذعية الجلدية وحقن البلازما ، على النحو التالي:

  • حقن الخلايا الجذعية: يتم الحصول على الخلايا الجذعية من داخل النخاع العظمي ، أو من خلال دم الحبل السري لحديثي الولادة ، وتساعد في علاج آثار الشيخوخة والتجاعيد وعلامات الشيخوخة في الجلد.
  • حقن البلازما: يتم الحصول على حقن البلازما من دم الشخص نفسه ، ويتم ذلك باستخدام جهاز طرد مركزي لاستخراج الصفائح الدموية التي تحتوي على نسبة من البلازما.