حالات شفيت من خشونة الركبة

حالات شفيت من خشونة الركبة حيث يعاني الكثير من الناس من خشونة الركبة ، ومن ثم يصبح ذلك عائقاً أمام إتمامهم لكافة الأنشطة اليومية والأعمال الروتينية ، وبالتالي يبدأ المرضى بالذهاب إلى الطبيب والبحث عن أفضل العلاجات التي تخلصهم من هذه الإصابة وتزيل الآلام الناتجة عنها.

حالات شفيت من خشونة الركبة

هناك الكثير من الأشخاص الذين يعانون من خشونة الركبة ، ثم يبدأون في البحث عن أفضل العلاجات التي تقضي على هذه المشكلة سواء كانت طبية أو طبيعية ، كما يرغب المرضى في إيجاد طرق علاجية سريعة المفعول للتخلص من الألم الناتج ، وبالتالي نلجأ إلى الخضوع للعمليات الجراحية ، ومن خلال النقاط التالية نذكر حالات الشفاء في هذا:

  • استبدال مفصل الركبة: تعتمد هذه العملية على إزالة الأجزاء التي تآكلت في مفصل الركبة ثم وضع طرف اصطناعي لهذه الأجزاء.
  • قطع العظم: في هذه العملية ، يقوم الأطباء بقطع قطعة من العظم لتخفيف الضغط على مفصل الركبة.
  • الجراحة بالمنظار: سميت هذه الجراحة بهذا الاسم لاعتمادها الكامل على المنظار ، ويجب التنبه إلى أن هذه الفئة العمرية تلجأ إليها الفئة العمرية الأقل من أربعين سنة ، وذلك لتلافي الضرر الذي يمكن أن يلحق بها في هذه الأعمار.

ما هي خشونة الركبة؟

يسمى خشونة الركبة بالتهاب المفاصل أو احتكاك مفاصل الركبة ، ومن ثم يتآكل غضروف الركبة ، حيث يكون الغضروف ضعيفاً ولا يتحمل فائضاً من مفصل الركبة وبالتالي يتآكل ، ومن الجدير بالذكر أن أعراض خشونة الركبة الألم الشديد ونلاحظ تورم منطقة الركبة ، والفئة العمرية الأكثر تأثراً بخشونة الركبة هي من سن الخامسة والأربعين ونجدها قليلة في مرحلة المراهقة ، ويجب أن نلاحظ أن هذه الإصابة تحدث أكثر في النساء أكثر من الرجال.

مراحل خشونة الركبة

تمر إصابة خشونة الركبة بعدة مراحل نذكرها في السطور التالية:

  • المرحلة 0: في هذه المرحلة لا توجد أعراض أو علامات على إصابة المفصل.
  • المرحلة الأولى: وهي بداية بروز عظام مفصل الركبة ولكن لا يوجد ألم.
  • المرحلة الثانية: يبدأ المريض في الشعور بالألم إذا استمر في المشي لمسافة طويلة ، لكن كلا من الغضروف والسائل الزليلي المتواجدين بين عظام المفصل يتواجدان في شكله الطبيعي.
  • المرحلة الثالثة: في هذه المرحلة يبدأ الغضروف في التفكك والتآكل ، ثم تقل المسافة بين العظام ، ويظهر الشعور بالألم عند القيام بالحركة ، خاصة في حالة الحركة بعد فترة طويلة من الزمن. قد مرت في الجلوس.
  • المرحلة الرابعة: يزداد الألم في هذه المرحلة وينتج هذا الشعور عن تآكل كامل لغضروف الركبة ثم يحدث احتكاك شديد بين العظام.

أعراض خشونة الركبة

يشبه مرض خشونة الركبة نظيره من أي أمراض يصاب بها الإنسان ، ومن ثم تصاحبها العديد من الأعراض ، ومن خلال النقاط التالية نذكر تلك الأعراض بالتفصيل:

  • الشعور المستمر بالألم في منطقة الركبة وزيادة حدتها.
  • شعور بتهيج شديد في منطقة الركبة نتيجة احتكاك العظام ببعضها البعض.
  • لاحظ تورم الركبة نتيجة العدوى ، وهذا يؤدي إلى زيادة الشعور بالحرارة في هذه المنطقة ويظهر الجلد الذي يغطي الركبة باللون الأحمر.
  • سماع صوت طقطقة في منطقة الورك نتيجة تمزق وتآكل الغضروف.
  • يجد صعوبة في تحريك مفصل الركبة.
  • نلاحظ التغير في الشكل الخارجي للركبة نتيجة التهاب وتآكل الغضروف ، تلك الأسباب التي تؤدي إلى زيادة حجم الركبة.

أسباب خشونة الركبة

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي للإصابة بهشاشة العظام في الركبة ، ومن خلال النقاط التالية نذكر أهم تلك الأسباب:

  • الوزن الزائد: وهو من أهم أسباب خشونة الركبة.
  • الإفراط في تناول البقوليات واللحوم: تسبب هذه الأطعمة هشاشة العظام في الركبة لاحتوائها على نسبة عالية من حمض الفوليك.
  • تقوس الساقين: يزيد انحناء الساقين الضغط على مفصل الركبة ، ثم يحدث التهاب مفاصل الركبة.
  • عوامل وراثية: من الممكن أن تكون الإصابة بالفصال العظمي للركبة عاملاً وراثيًا.
  • إصابات الركبة: إذا تعرضت الركبة لكسور وجروح في الغضروف ، فقد يحدث هشاشة في مفصل الركبة.
  • شد الركبة: يتمثل في القيام بالتمارين الصعبة التي تزيد من الحمل على الركبة ، أو بسبب القرفصاء وصعود السلالم.
  • الوقوف المستمر: يسبب ضغطا كبيرا للركبة ومن ثم تتأثر خشونة الركبة.
  • العمر: يحدث خشونة مفصل الركبة مع تقدم العمر نتيجة ضعف العضلات مع تقدم العمر.

تشخيص هشاشة العظام في الركبة

يوجد عدد من الفحوصات التي يمكنها تشخيص هشاشة العظام في الركبة ، ومن خلال النقاط التالية نذكر تلك الطرق:

  • الأشعة السينية: تكتشف الأشعة السينية مناطق الكسور في عظام الركبة أو تستكشف أي مشكلة في مفصل الركبة.
  • التصوير المقطعي المحوسب: وهو أكثر دقة من الأشعة السينية ، ويتم تصوير الركبة من جميع الاتجاهات ، ثم يتم الحصول على صور مقطعية للجسم.
  • الموجات فوق الصوتية: يتم اللجوء إلى هذا النوع بسبب الرغبة في تصوير الأنسجة الرخوة في الركبة ، وكذلك المنطقة المحيطة بها ، ومن ثم تعتمد هذه الطريقة على تحريك الركبة في أكثر من اتجاه أثناء التصوير.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: تستخدم هذه الطريقة المغناطيس وموجات الراديو ، بهدف التقاط صور ثلاثية الأبعاد للركبة ، وبالتالي تصوير الأوتار والغضاريف داخل الركبة.

نصائح لعلاج خشونة الركبة

هناك عدد من النصائح التي يجب اتباعها في حالة الإصابة بخشونة الركبة ، ومن خلال النقاط التالية نذكر تلك النصائح:

  • اتباع برنامج غذائي صحي: يجب على الشخص المصاب بهذا المرض العمل على نظام غذائي صحي ، وتقليل تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على كمية كبيرة من حمض الفوليك ، ثم التوجه إلى الأخصائي.
  • تناول الزنجبيل: يعتبر الزنجبيل من أهم الأعشاب الطبيعية والأكثر استخداماً في علاج مشاكل المفاصل وخاصة لعلاج خشونة الركبة.
  • العمل على إنقاص الوزن: ويتم ذلك عن طريق التوقف عن تناول الأطعمة الغنية بالدهون والكربوهيدرات ، ومن ثم لا بد من الاعتماد على الإكثار من تناول الخضار والفواكه.
  • تجنب صعود الدرج: يجب على الشخص المصاب بكساح الركبة أن يتجنب صعود الدرج ، ولكن إذا اضطر إلى ذلك ، فعليه أن يصعد بساق غير مصابة أولاً ، ثم الساق المصابة.

قدرة غضروف الركبة على التجدد

يكون غضروف الركبة خاليًا من الأوعية الدموية ، وبالتالي لديه قدرة طفيفة على الإصلاح والتجديد ، ومن ثم يتم إجراء الجراحة لإزالة الأجزاء التالفة ، والتي يتم خلالها تجديد خلايا الغضروف ، ومن الجدير بالذكر أن نزيف الركبة يعمل الغضروف على التئامه بسرعة.