كيف أعرف جسمي حمضي أو قلوي

كيف أعرف جسمي حمضي أو قلوي

ج / يمكن معرفة ما إذا كان الجسم حامضيًا أم قلويًا عن طريق تحليل الدم وقياس نسبة الشوارد الحمضية والقلوية.

كيف أعرف جسمي حمضي أو قلوي؟

إن طبيعة الجسم معروفة ، أو إذا كانت حمضية أو قلوية بناءً على الرقم الهيدروجيني الذي يتراوح في جسم الإنسان بين 7 و 7.4. أي تغيير في درجة الحموضة يؤدي إلى ظهور مجموعة من العلامات والأعراض ، ولكن من المهم معرفة أن قياس حموضة اللعاب أو العرق أو البول لا يشير إلى ما إذا كان الجسم قلويًا أم حمضيًا.

علامات الجسم الحمضية

هناك العديد من الأعراض التي تدل على ارتفاع نسبة الأحماض في الجسم ، وهي كالتالي:

هشاشة العظام والضعف

لمعرفة ما إذا كان الجسم قلويًا أم حمضيًا ، فإن كسر العظام وهشاشتها يشير إلى ارتفاع درجة الحموضة في الجسم ، وهو السبب الرئيسي لأخذ المواد القلوية لسحب الفوسفور والكالسيوم ، بحيث تصبح العظام ضعيفة جدًا وقابلة للكسر بسهولة.

الشعر المتقصف والأظافر الضعيفة

يعتبر الشعر الهش وضعف الأظافر من علامات الحموضة العالية في الجسم ، حيث يقوم تلقائيًا بسحب المواد القلوية من الأظافر والشعر لتحقيق التوازن الحمضي والقلوي الصحيح.

البدانة

السمنة من أكبر العلامات التي تدل على زيادة تركيز الأحماض في الجسم ، وإلى جانب زيادة الأحماض ، هناك أيضًا زيادة في إفراز الأنسولين الذي يعمل على تراكم الدهون تحت الجلد مما يؤدي إلى زيادة الوزن.

تسوس الأسنان والتهاب اللثة

تؤثر الحموضة العالية في الجسم على الطبقة الخارجية للأسنان مما يؤدي إلى التهاب اللثة الشديد وأحيانًا يسبب تسوس الأسنان.

الأرق وعدم القدرة على النوم

عندما يحدث ارتفاع في نسبة الأحماض في الجسم ، يكون مصحوبًا بنقص في الكالسيوم ، يكون تأثيره قلويًا. يتم امتصاص جرعات من الكالسيوم لضبط درجة حموضة الجسم بالدرجة المناسبة. وهذا يؤدي إلى اضطرابات النوم ونقص الطاقة الكافية للقيام بالأعمال اليومية.

مخاطر الجسم الحمضية

لقد ذكرنا علامات تدل على وجود مستويات عالية من الأحماض المركزة في الجسم. إذا كنت تعاني من هذه الأعراض فعليك متابعة الطبيب لأن إهمال علاج هذه الأعراض قد يؤدي إلى أعراض خطيرة ، وهي كالتالي:

  • وجود خلل كبير في جهاز المناعة ، مما يؤدي إلى زيادة معدل إصابة الفرد بأمراض خطيرة.
  • هناك بحث أثبت أن الإصابة بأمراض خطيرة مثل السرطان تزداد في الأجسام الحمضية.
  • تؤدي زيادة تركيز الأحماض في الجسم دون علاج سريع إلى الإصابة بأمراض المفاصل في سن مبكرة مثل التهاب المفاصل.

خطر ارتفاع مستويات القلوية في الجسم فوق الحد الطبيعي

إن ارتفاع نسبة القلويات في الجسم غير صحي تمامًا ، تمامًا مثل ارتفاع نسبة الأحماض في الجسم ، ويتم التعبير عن زيادة القلوب في الجسم من خلال وجود بعض الأعراض ، وهي كالتالي:

  • غثيان: كثرة الغثيان والقيء المتكرر على فترات متواصلة مما قد يؤدي إلى فقدان المريض لنسبة كبيرة من السوائل في جسمه نتيجة وجود قوى في الجسم.
  • صداع الراس: بسبب تركيز القلويات في الجسم بكثرة ، فإنه يزيد من شعور الشخص بالغضب والتوتر الشديد ، مما يؤدي إلى الشعور بالصداع المستمر.
  • دوار ودوخة: نظرًا لوجود نسبة كبيرة من القلويات في جسم المريض ، مما يعمل على تكرار القيء ، مما يعمل على تقليل كمية السوائل في الجسم بكثرة ، فإن هذه الأعراض يصاحبها شعور بالدوار.
  • عدم وضوح الرؤية بسبب وجود الأعراض السابقة فإنه يتسبب تلقائيًا في عدم وضوح الرؤية ، وليس بسبب تأثيره على العين أو العصب البصري.
  • تشنجات الجسم:نظرًا لوجود تركيز للمواد القلوية في الجسم ، فإن هذا يؤدي تدريجياً إلى تقلص عضلي حاد ، مما يؤدي إلى تشنج الجسم.
  • تنميل في الوجه والأطراف: نظرًا لوجود اضطرابات بالكهرباء المصاحبة لقلوية الجسم ، فقد يؤدي ذلك أحيانًا إلى تنميل في وجه المريض ، وهذا عرض مقلق للغاية بالنسبة للمريض.

أسباب تحول الجسم إلى الحمضية

يتحول جسم الإنسان إلى حمض نتيجة لوجود بعض التصرفات الخاطئة من قبل الشخص ، وهذه الأعراض كالتالي:

  • الشخص الذي يتبنى عادات غذائية سيئة مثل شرب الكثير من المشروبات الغازية الضارة.
  • الأنظمة الغذائية التي تعتمد على أغذية من أصل حيواني ، وهذه الأنظمة غير متوازنة إطلاقاً.
  • يؤدي التعرض لسوء التغذية إلى نقص المعادن والفيتامينات في الجسم التي تزيد من الأحماض في الجسم.
  • العمل على تناول الطعام دفعة واحدة وعدم تقسيم الوجبات على فترات متناسبة.
  • شخص يتناول الأدوية التي تحتوي على تأثير حمضي عالي.
  • يجب توخي الحذر عند تناول المحاليل الحمضية بسبب التحويل المفرط للمحاليل الحمضية.

وصفة طبيعية لإعادة التوازن إلى الجسم الحمضي

يمكن للمريض العمل على إعادة التوازن الحمضي القلوي باتباع بعض الخطوات الأساسية:

  • إضافة نصف ملعقة صغيرة من صودا الخبز إلى ملعقتين كبيرتين من خل التفاح يعيد التوازن الحمضي والقلوي للجسم.
  • اعمل على تقليب الخليط السابق ثم اعمل على الانتظار لمدة ربع ساعة.
  • ضعي الخليط في كوب كبير من الماء وقلبيه جيداً.

مواد طبيعية مفيدة للوصول إلى الجسم القلوي

كما توجد بعض الخلطات الطبيعية التي تعمل على تحقيق التوازن في الجسم ، وهي كالتالي:

  • الحنطة السوداء هي إحدى المواد التي تحتوي على عناصر لها تأثير قلوي مفيد.
  • تحتوي بذور الكتان على مجموعة من الفيتامينات المهمة.
  • تلعب الأعشاب البحرية والبابايا دورًا مهمًا جدًا في تحقيق التوازن الحمضي والقلوي في الجسم.

نصائح للوصول إلى جسم قلوي متوازن

هناك العديد من النصائح التي يجب على المريض اتباعها لإعادة التوازن الحمضي والقلوي للجسم ، وهي كالتالي:

  • احرصي على تناول محلول يومي من الماء مع بيكربونات الصوديوم والخل بشكل يومي ، مع الالتزام بتحضيره بدقة.
  • من الضروري تناول الخضار بكثرة لوجود المعادن والإلكتروليتات التي لها تأثير قلوي ، والتي تعمل على ضبط الحموضة في الجسم.
  • اعمل على تناول اللحوم مرة أو مرتين في الأسبوع.
  • تجنب شرب المشروبات الغازية بكثرة بسبب احتوائها على نسبة عالية من المواد الحمضية.
  • الابتعاد عن العادات السيئة كالتدخين والكحول ، فهذه المواد تضر بالجسم وتزيد من الحموضة في الجسم.
  • العمل على ممارسة الرياضة باستمرار لأنها تحرق جميع الدهون والأحماض التي توجد بنسب عالية في الجسم.
  • ومع ذلك ، يجب تجنب التمارين العنيفة ، لأن الإجهاد المتراكم يؤدي إلى تراكم حمض اللاكتيك في الجسم ، مما يزيد من تركيز الأحماض في الجسم.
  • العمل على تناول حليب اللوز وحليب الصويا يومياً لوجود نسبة كبيرة من الفيتامينات التي تعمل على تحقيق التوازن الحمضي والقلوي في الجسم.
  • العمل على الحفاظ على الحالة النفسية والابتعاد عن كل ما يسبب الضغط النفسي والقلق.
  • العمل على تناول المكسرات غير المملحة مثل اللوز لما يحتويه من قيمة غذائية كبيرة جدا.
  • العمل على تقليل تناول المشروبات المحتوية على الكافيين مثل الشاي والقهوة ، لأنها تعمل على إحداث خلل في طبيعة الجسم.

النظام الغذائي الأمريكي وتوازن الجسم

هناك دراسة حديثة تابعة لمركز أبحاث أمريكي تنص على أن مستوى الحموضة في الجسم يرتفع ولكن يجب أن يكون خفيفًا وليس مرتفعًا ، ويعمل على حماية الجسم من الأمراض الخطيرة مثل السمنة واضطرابات القلب.

ينص النظام الغذائي الأمريكي على ضرورة شرب الماء والحليب القلوي وعصير الليمون الحمضي للحفاظ على التراكيز الحمضية والقلوية في الجسم.