من مكونات النشاط البدني

من مكونات النشاط البدني يمثل النشاط البدني جميع الحركات التي يقوم بها الأشخاص على مدار اليوم ، سواء كانت المشي أو التسوق أو العمل أو أداء الأعمال المنزلية أو الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية أو ممارسة الرياضة. أكدت العديد من الدراسات الطبية الأهمية الحاسمة للأنشطة البدنية على الصحة البدنية والعقلية ، بالإضافة إلى فعاليتها في الوقاية والعلاج من العديد من المضاعفات الصحية .

مكونات النشاط البدني

يتم تحديد مستوى اللياقة البدنية للإنسان وفقًا لعدد من العوامل ، قد يكون بعضها ما هو قابل للتعديل مثل الوزن أو السلوك أو ما لا يمكن تعديله مثل العمر والجنس والوراثة ، ولكن يمكن للجميع تطوير و تنمية مهاراتهم البدنية من خلال ممارسة الرياضة بانتظام ، بالإضافة إلى اتباع عادات غذائية صحية مثل تناول أطعمة صحية غنية بالبروتينات والفيتامينات والمعادن ، وشرب السوائل بكثرة على مدار اليوم ، ومن أهم مكونات النشاط البدني للجسم المرونة ، وخفة الحركة ، والتمدد ، والتوازن ، والسرعة ، والقوة ، والتحمل العضلي ، والدقة ، والتحمل العضلي ، والتحمل الدوري التنفسي.

أهمية النشاط البدني

ما لا يمكن لأحد أن يختلف بشأنه هو ماهية التمرين ، حتى لو تم ممارسته في المنزل لعدة دقائق في اليوم ، يمثل فائدة صحية كبيرة للجسم والعقل. تتمثل أهم عوامل الاستفادة من النشاط البدني في النقاط التالية:

المحافظة على الصحة والوزن المثالي للجسم

يمكن أن يؤدي انخفاض معدل النشاط البدني على مدى فترات طويلة إلى زيادة خطر الإصابة بزيادة الوزن أو السمنة ، وهذا لا يعني أن التمارين وحدها كافية لفقدان الوزن ، ولكنها عملية متكاملة بين اتباع نظام غذائي صحي متوسط ​​السعرات الحرارية ، أثناء ممارسة بعض التمارين الهوائية التي تدعم فقدان الوزن عن طريق حرق السعرات الحرارية الزائدة المتراكمة في الجسم ، وقد أشارت العديد من الدراسات إلى فعالية الأنشطة البدنية المنتظمة في الحفاظ على وزن صحي للجسم بمرور الوقت.

خفض ضغط الدم المرتفع

يعتبر ارتفاع ضغط الدم في الجسم من أهم عوامل الخطر للعديد من الأمراض وخاصة أمراض القلب والسكتات الدماغية ، كما أن النشاط البدني المنتظم يساعد على زيادة قوة ضربات القلب مما يقلل من الجهد اللازم لضخ الدم إلى جميع أجزاء الجسم. مما يقلل الضغط على الجسم. الشرايين ، وبالتالي خفض معدل ضغط الدم ، أكدت العديد من الأبحاث الطبية أن النشاط البدني المنتظم هو أحد أسباب الحفاظ على ضغط الدم الصحي.

تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب

أظهرت الدراسات أن التمارين المنتظمة ، وخاصة التمارين التي تساعد على ضخ الدم في الجسم ، مثل المشي السريع والجري وركوب الدراجات ، تقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب ، بحيث يكون الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب ، في حين أن في حالة النشاط البدني ، يكون الجسم أقل عرضة لمخاطر الإصابة بأمراض القلب.

تقليل مخاطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري

ثبت طبيا أن التمارين الرياضية فعالة جدا في تنظيم مستويات السكر في الدم في الجسم ، وتحسن حساسية الجسم للأنسولين ، ومن ناحية أخرى ، هناك العديد من الدراسات التي أثبتت أن انخفاض معدل النشاط البدني يزيد من نسبة السكر في الدم. خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2.

لذلك ، غالبًا ما يُنصح مرضى السكر بممارسة بعض التمارين بشكل منتظم للمساعدة في التحكم في مستويات السكر في الدم.

تقليل مخاطر الإصابة بالأورام السرطانية

تعد الخلايا السرطانية من أخطر الأمراض التي قد تصيب الجسم ، وترتبط الإصابة بها بالعديد من العوامل منها العوامل الوراثية ، والتدخين ، وتناول الكحول ، والنظام الغذائي غير الصحي ، وهناك بعض أسباب العدوى التي لا يمكن السيطرة عليها مثل الجينات ، الملوثات البيئية والإشعاع.

ومع ذلك ، فقد أكدت الدراسات الحديثة أن التمارين الرياضية يمكن أن تساعد بشكل فعال في تقليل مخاطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان ، وخاصة سرطان الثدي وسرطان الرئة وسرطان القولون وسرطان المستقيم ، وذلك لمساعدتها على تقوية جهاز المناعة وزيادة فعاليته في محاربة الجذور الحرة. داخل الجسم.

زيادة صحة وقوة عضلات الجسم

تتخصص عضلات الهيكل العظمي في الجسم في خدمة العديد من الوظائف الحيوية ، فهي تساهم في الحفاظ على وضع الجسم منتصبًا في ثبات ، والتحكم في الحركة ، وتوليد الطاقة والحرارة في الجسم ، ولكن مع تقدم العمر ، تميل كتلة العضلات في الجسم إلى الانخفاض ، و غالبًا ما يتسبب نمط الحياة الكسول في فقدان كتلة العضلات في الجسم ، بسبب انخفاض معدل الحركة ، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض العضلات مثل ضمور العضلات.

لذلك ، فإن التمارين المنتظمة ، وخاصة تمارين المقاومة مثل رفع الأثقال أو تمارين الضغط ، تساعد بشكل كبير في تحسين قوة العضلات ، وزيادة مرونة العضلات ، مع تقليل مخاطر الإصابة بأمراض العضلات مثل ساركوبينيا.

تحسين صحة العظام

أثبتت العديد من الدراسات الطبية أن النشاط البدني المنتظم ، وخاصة تمارين المقاومة مثل الرقص والجري ، يساعد بشكل كبير على تحسين كثافة العظام لدى المراهقين ، كما أنه فعال في الحفاظ على كثافة العظام في مرحلة البلوغ ، مما يقلل من خطر الإصابة بهشاشة العظام عند البالغين. المستقبل ، وهذا له أهمية كبيرة لكبار السن والنساء ، وخاصة في سن اليأس ، لأنه يساعد على إبطاء فقدان الجسم الطبيعي لكثافة العظام الذي يحدث مع تقدم العمر.

تعزيز الصحة النفسية

أشارت العديد من الدراسات إلى أن النشاط البدني المنتظم له تأثير إيجابي على الصحة العقلية والنفسية ، على الرغم من أن الآلية الدقيقة التي من خلالها تستفيد الصحة النفسية من التمارين الرياضية ليست مفهومة تمامًا ، إلا أن الشيء المؤكد هو أن التمارين المنتظمة تعزز إفراز الأندورفين ، بالإضافة إلى ذلك. لتخفيف الضغط والتوتر عن الجسم ، مع تحسين القدرة على النوم ، وكل ذلك يساعد في تحسين المزاج والصحة النفسية بشكل عام ، وقد أظهرت بعض الدراسات فاعلية النشاط البدني في علاج الاكتئاب والتوتر وبعض الاضطرابات النفسية.

تقليل مخاطر الإصابة بالخرف ومرض الزهايمر

لقد ثبت في دراسات طبية حديثة أن النشاط البدني المنتظم هو عامل وقائي ضد الضعف الإدراكي ، وهي المرحلة التي تتوسط التدهور المعرفي الطبيعي المتوقع في الشيخوخة ، وأخطر تدهور معرفي في حالة الخرف.

على الرغم من أن الآلية الدقيقة التي يتم من خلالها الحد من الضعف الإدراكي من خلال التمرين ليست مفهومة تمامًا ، فقد أظهرت الأبحاث الحديثة إطلاق البروتينات المعروفة باسم المغذيات العصبية ، والتي تلعب دورًا مهمًا في تعزيز نمو وإصلاح الخلايا العصبية التالفة ، مما يساعد على دعم نمو الخلايا العصبية. الأداء الإدراكي الطبيعي ، وهو ما يفسر إلى حد كبير سبب انخفاض حدوث الاضطرابات المعرفية مثل الزهايمر والخرف لدى البالغين الذين مارسوا الرياضة بانتظام طوال حياتهم.

المقدار الموصى به من النشاط البدني

توصي منظمة الصحة العالمية بما لا يقل عن 150 دقيقة من النشاط البدني المعتدل الكثافة أو التمارين الهوائية أسبوعيًا ، أو 75 دقيقة على الأقل من النشاط البدني شديد الشدة في الأسبوع ، أو مزيج من النشاط البدني الخفيف أو القاسي.

شريطة أن يتم ممارسة الأنشطة البدنية على فترات زمنية متعددة لمدة لا تقل عن عشر دقائق ، ومن أجل الحصول على العديد من الفوائد الصحية الإضافية ، يجب زيادة النشاط البدني المعتدل للبالغين إلى 300 دقيقة في الأسبوع ، أو النشاط البدني القوي في وقت واحد. بمعدل 150 دقيقة في الأسبوع أو مزيج من الأنشطة البدنية البسيطة والقوية.

يجب أداء الأنشطة البدنية التي تستهدف مجموعات العضلات الرئيسية في الذراعين والكتفين والساقين والظهر والوركين والصدر والبطن لمدة يومين أو أكثر طوال الأسبوع ، مع ملاحظة أنه يجب على الأفراد الذين يعانون من حالات صحية سابقة استشارة الطبيب قبل ذلك. البدء في ممارسة أي من الأنشطة الرياضية.