هل التمر يزيد الوزن

هل التمر يزيد الوزن يعتبر التمر من الأطعمة التي تحتوي على كمية كبيرة من الفوائد التي يحتاجها الجسم ، حيث يحتوي على مستويات عالية من الكربوهيدرات والفيتامينات والبروتينات التي تقوي جهاز المناعة لدى الفرد وتحفز دوره في مكافحة الأمراض.

هل التمر يزيد الوزن؟

يتساءل الكثير من محبي التمور وأكلها عن صحة المعلومة بأنها تزيد الوزن ، والإجابة أن الوزن سيزداد في حالة الإفراط في تناوله ، وإلا فإنه لا يزيد الوزن لأنه لا يحتوي على نسبة عالية كمية الكوليسترول ، وتشمل أيضًا نسبة 75٪ من الكربوهيدرات ، كما أن التمر غني بالفيتامينات.

وتجدر الإشارة إلى أن حبة تمر واحدة تحتوي على ما يصل إلى 4 سعرات حرارية لكل جرام ، أي ما يعادل حوالي 282 سعرة حرارية في 100 جرام منها.

وتجدر الإشارة إلى أن التمر يحتوي على عدد كبير من الفوائد الصحية التي يحتاجها الجسم من الفيتامينات والكربوهيدرات ، على الرغم من احتوائه على كمية كبيرة جدًا من السعرات الحرارية ، ومن ثم يتم استخدامه في النظام الغذائي الذي يهدف إلى إنقاص الوزن ، و وتتراوح الكمية المحددة من التمور في اليوم من أربعة إلى ستة تمرات ، وينصح الأطباء بتوخي الحذر من الإفراط في تناولها ، وذلك لتلافي السمنة ، حيث تحتوي على نسبة عالية من السكريات.

هل التمر يفقد الوزن؟

ذكرنا في الفقرة السابقة الحالة التي يمكن أن تؤدي فيها التمر إلى زيادة الوزن ، وفي هذه الفقرة نجيب على سؤال فقدان الوزن عند تناول التمر ، ومن ثم الجواب أن التمر يستخدم فعلاً لإنقاص الوزن لاحتوائه على نسبة عالية. كمية السعرات الحرارية ، وبالتالي فإن تناول التمر يستفيد منه لعدة أسباب ، سنستعرضها في النقاط التالية:

يوفر التمر أكبر قدر من الفوائد الصحية للجسم ، حيث أنه يحتوي على كمية عالية من الكربوهيدرات والمعادن والفيتامينات والألياف ، ومن ثم تعد هذه العناصر من أهم العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم ، والجدير بالذكر أنها تخلقها الشعور بالشبع لدى آكليها والسبب في ذلك احتوائها على نسب عالية من الألياف المتخصصة في ذلك.

تحتوي التمر بجميع أنواعه على كمية عالية من البروتينات التي تساعد على الشعور بالشبع لفترة طويلة طوال اليوم ، وبالتالي فإن استهلاك الفرد لكمية الطعام أقل مما كان عليه قبل تناول التمر.

يحتوي التمر على كمية كبيرة من مضادات الأكسدة التي تساعد على تنشيط نشاط عملية التمثيل الغذائي وبالتالي تساعد على الهضم بطريقة صحيحة ، وبالتالي فقدان الوزن بطريقة صحية وسليمة.

كم عدد التمور يوميا للرجيم

يتم احتساب كمية التمر التي يجب تناولها وفق عدد من العوامل المتمثلة في تحديد السعرات الحرارية اللازمة لصحة الجسم بشكل عام ، ووزن وعمر الفرد ، ومن ثم يتم تحديد الكمية المطلوبة من السعرات الحرارية وبالتالي عدد التمور المسموح بتناولها في اليوم ، وتجدر الإشارة إلى أنه بشكل عام يوصى بعدم تجاوز أربعة إلى ستة تمرات في اليوم ، والجدير بالذكر أنه بالرغم من احتواء التمر على مستويات عالية من السكر ، سيتم استخدامها في نظام إنقاص الوزن ، والسبب في ذلك أنه ثبت أن نقص السكر في الدم يخلق الحاجة للشعور بالجوع ، وعند تناول التمر يصبح عكس ذلك.

هل التمر الأحمر يزيد الوزن؟

التمر الأحمر من أكثر أنواع التمر شيوعًا ، ويقبله عدد كبير من الناس ، ومن ثم يرغب الكثير ممن يتناولونه في مدى العلاقة بينهم وبين زيادة الوزن ، لكن لا علاقة بينهم وبين زيادة الوزن إلا في حالة الإفراط في الاستهلاك حيث يحتوي على نسبة عالية من السكريات. وهو ما يكتسب الوزن عند تناول أكثر من ست حبات من التمر في اليوم ، وقد ذكرنا سابقاً أن التمر يحتوي على كمية عالية من السعرات الحرارية التي تساهم في تنشيط عملية إنقاص الوزن.

الفوائد الصحية للتمور

يعتبر التمر من الفواكه التي تحتوي على كمية عالية من الفيتامينات والعناصر الغذائية المفيدة للجسم ، ولها تأثير إيجابي على صحة الجسم ، ومن خلال السطور التالية نستعرض هذه الفوائد بالتفصيل:

تعزيز صحة الجهاز الهضمي

تعمل التمر بجميع أنواعه على تعزيز صحة الجهاز الهضمي لاحتوائه على كمية عالية من الألياف سريعة الذوبان وغير سريعة الذوبان. دور التمر في تحسين وظائف الجهاز الهضمي كالتالي:

  • يساهم في تحسين حركة الأمعاء ، مما يمنع الإمساك والإسهال.
  • يحتوي التمر على أجسام مضادة للبكتيريا ، والتي تساهم في تكوين البكتيريا النافعة في منطقة الأمعاء ، حيث تعمل على حماية الأمعاء والقولون من العدوى.
  • تجنب الإصابة بالبواسير أو العدوى سرطان الجهاز الهضمي.
  • تعمل على حماية الأسنان من التسوس.

علاج فقر الدم

تتجلى أهمية التمر في كونه يعالج الأنيميا ، لاحتوائه على نسب عالية من الحديد ، ومن ثم تزداد نسبة الحديد في الدم ويعالج هذا المرض الناتج عن نقص الحديد.

تعزيز صحة القلب

تحتوي التمر على كمية عالية من البوتاسيوم والمغنيسيوم ، مما يعزز الحفاظ على صحة القلب ، كما أن التمر غني بالألياف الغذائية التي تقلل مستويات الكوليسترول الضارة في الجسم ، وبالتالي فإن التمر يحمي القلب من التعرض للنوبات القلبية وتصلب الشرايين.

السيطرة على مستوى ضغط الدم

تعتبر التمر من أهم مصادر البوتاسيوم ، وتعمل التمر على الحفاظ على توازن مستويات السوائل في الجسم ، واحتوائها على المغنيسيوم الذي يساعد على خفض ضغط الدم.

يعزز الصحة الجنسية

يعمل التمر على علاج اضطرابات القدرة الجنسية التي يمكن أن تؤدي إلى العقم ، حيث أنه يزيد من عدد الحيوانات المنوية ويزيد من فرص تحسين حركتها ، كما أن السكريات الموجودة في التمر تمد الجسم بالطاقة مما يؤدي إلى زيادة القدرة على الإنجاب. الانتصاب ، وتجدر الإشارة إلى أنه ينصح بتناول التمر مع الحليب المحلى بالعسل في فترة ما قبل النوم للإسراع في تحسين الصحة الجنسية.

الحفاظ على صحة العظام

يحتوي التمر على عناصر مهمة للعظام ، وهذه العناصر هي السيلينيوم والنحاس والمنغنيز ، حيث تحمي هذه العناصر العظام من الهشاشة وبالتالي تحافظ على صحتها.

مصدر مهم لمرضى السكر

ينصح الأطباء بتناول التمر لمرضى السكر ، حيث أنها تزود الجسم بالعديد من المصادر الغذائية المهمة ، على الرغم من احتوائها على كمية كبيرة من الكربوهيدرات والسكريات المتمثلة في الجلوكوز والفركتوز.

القيمة الغذائية للتمور

يعتبر التمر من أهم الفواكه التي تحتوي على كمية عالية من العديد من العناصر المهمة للجسم ، وهذه العناصر موجودة في السيلينيوم والبوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم والحديد والنحاس وفيتامينات مختلفة مثل حمض الفوليك وفيتامين B5 ومن خلال الجدول التالي سنشرح نسب هذه العناصر :

العناصر الغذائية الكمية / 100 جرام
الكربوهيدرات 75 جرام
البروتينات 1.81 جرام
الدهون 0.15 جرام
الألياف الغذائية 6.7 جرام
سكر 66.5 جرام

عيوب تناول التمر

على الرغم من الفوائد العديدة التي يتمتع بها التمر ، إلا أنه يضر بصحة الإنسان أيضًا. نقصر هذه الأضرار على النقاط التالية:

  • زيادة الوزن: يعتبر الإفراط في تناول التمر بجميع أنواعه من أكثر أسباب السمنة شيوعاً ، وذلك لاحتوائه على كمية كبيرة من السكر.
  • يسبب الكثير لحدوثه في منطقة الكلى: والسبب في ذلك يعود إلى ارتفاع مستويات البوتاسيوم في التمر مما يضر الكلى.
  • الحساسية: هناك نوع من التمر المجفف يحتوي على مادة الكبريتات وهي مركب يزعج حساسية الأشخاص الذين يتناولونه ويمكن أن يزيد من أعراض الأزيز عند مرضى الربو.